كيف تبرمجي أطفالك إيجابيا بالهمس أثناء النوم ؟

ماذا يحدث أثناء نوم الطفل ؟
عندما يكون العقل الواعي يغط في نوم عميق يكون العقل اللاواعي أو العقل الباطن مستيقظا وصاحيا ولهذا فبواب العقل اللاواعي ستكون مفتوحة تماما للإستقبال ويستطيع الوالدان برمجة الطفل بما يريدان أو إدخال أي معلومة يريدانها لتحسين سلوك طفلهم

-تمرين فعال لإدخال الأفكار وتصحيح السلوك أثناء النوم أهمسي بأذن طفلك اليمنى بما تريدين أن يتبرمج داخله بطريقة محاكاة العقل اللاواعي
مثلا :

إسم طفلك احمد إهمسي في أذن طفلك اليمنى وقولي له :
أحمد ذكي أحمد شاطر أحمد يحب الحليب
أحمد جميل ويحبه بابا وماما
أحمد رائع ويساعد ماما
أحمد يحب أخته الصغيرة ويخاف عليها ويساعدها ويلعب معها وهكذ
ا

-سأذكر تجربة لإحدى المعترضات على هذه الطريقة :
المعترضة ذكرت أن طفلها الذي يبلغ السنتين والنصف لم يعد يشرب الحليب وهو منذ أكثر من سنة يرفض شرب الحليب وجربت أمه كل شيء معه لكن لا فائدة فطلبت منها تطبيق إختبار هذه التقنية
(محاكاة العقل اللاواعي)

فلان يحب أن يشرب الحليب والنتيجة كانت مذهلة ! آخر يوم وقفت هذه المعترضة أمام 45 متدربة وقالت :-
كما سخرت من هذه التقنية فمن باب الأمانة أن اذكر ما حدث لي عندما رجعت المنزل ووجدت طفلي نائما حملته على كتفي ورددت العبارة عدة مرات وأنا أردد العبارة صحي طفلي من نومه وكنت وضعت كوب حليب أمامه ولأول مرة يشرب طفلي القليل من الحليب لم يشرب الكوب كله لكن ما حدث معجزة

-الأطفال سهلين جدا باستعمال البرمجة لأن ليس لديهم نظام فلترة (أي يقبل بسهوله ولا يرفض ما يردد أمامه على مسامعهم)

-لهذا انتبهوا لا ترددوا دائما أمامهم أشياء سلبية عنهم وعن قدراتهم أو عن انفسكم

لاحظوا أن الطفل يسمع فتح تغليفة الحلوى على بعد 50 مترا
فانتبهوا ولاتقولوا أنه لا يسمع
إنه يلعب الآن ومشغول
كلنا كنا أطفالا وسمعنا أشياء لم يكن قصدهم إسماعنا إياها ولكن سمعناها وتظاهرنا بعدم سماعها

حالة تثبت برمجة العقل اللاواعي لطفل :
طفل أدخل للمستشفى لإستصال اللوزتين وهي عملية روتينة(سهلة وبسيطة)،لكن تدهورت حالته وأصيب بنزيف وأوشك على الموت بدأ الفريق الطبي يبحث عن الأسباب ويراجعون الأمر حتى علموا أن الخطأ الوحيد هو عند تخدير الطفل كان الأطباء يتحدثون عن عدم نجاة مريضة اخرى خرجت للتو من العمليات وحينئذ قرر الأطباء إجراء عملية وهمية للطفل لتعديل الشيء السلبي الذي حصل في العقل اللاواعي وفعلا تم تخدير الطفل تخديرا خفيفا وتظاهر الفريق الطبي باجراء العملية من جديد مع ترديد عبارات تشجعيه وأن الامر سهلا والشفاء السريع وفعلا تشافى الطفل تماما

ما الفائدة من هذه الأمثلة ؟
لو عندك طفل يعاني من :
التبول الليلي .. الخوف ..صعوبة بالدراسة .. عصبية .. لا يريد حفظ القرآن ..ضعيف باللغة العربية .. ضعيف بالرياضيات .. ضعيف بمادة اللغة الانجليزية ماذا نفعل ؟

أثناء نومه إهمسي بأذنه اليمنى بإسمه مثلا إسمه يوسف
يوسف طفل رائع وماما وبابا يحبونه ويوسف يقدر
يوسف شاطر في مادة العربي وبارع في القراءة
يوسف ذكي في الحساب وهكذا

ملحوظة هامة انتبهي لا تقولي أي جملة بصيغة النفي ابدا إياك ثم إياك
يعني لا تقولي :

يوسف لا يخاف
يوسف لا يتعصب
لأن العقل اللاواعي لا يفهم النفي بل يحذف النفي تلقائيا ويطبق الذي بعدها ويعيها فسيبرمجها مثلا :
-فلان لا يعصب (سيفهمها العقل اللاواعي ) = فلان يعصب
وفلان لا يخاف = فلان يخاف
ماذا تقولين إذن ؟
قولي فلان هادئ وصبور فلان شجاع وقوي
وهكذا كرري العبارات الإيجابية ثلاث دقائق ولمدة 14 يوما متتاليا وإنتظري النتائج المبهرة بإذن الله

تبول لا إراد تهمسي له وتقولي :
فلان طفل رائع والكل يحبه وماما وبابا يحبونه وهو نايم يقدر يحس ويصحى بكل سهولة ويعمل في الحمام

طفلك عنيف او عصبي :
فلان شاطر والكل يحبه وماما وبابا يحبونه
وفلان هادي ويتحكم باعصابه وصبور وعادي ولطيف مع اصحابه او اخوانه

– طفلك لا يحب مادة دراسية او المدرسة :
فلان طفل رائع ومحبوب وماما وبابا يحبونه
وفلان يحب يصحى الصباح ويذهب للمدرسة ويحب المدرسة ويستمتع بالدراسة

-كل كلمة تكرريها ما هي إلا أمر ليصبح واجب التنفيذ للعقل اللاواعي

– ماذكرت من تقنية تم تطبيقها على العديد من الحالات والنتائج دائما كانت مبهرة

السن المناسب للبرمجة هي حتى سن 15
لكن اقوى واسرع برمجة تتم حتى سن سبع سنوات

 

برمجة الطفل إيجابيا أثناء النوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شارك هذه الصفحة من خلال وسائل التواصل الإجتماعي.

يسعدنا موافاتك بكل جديد لدينا.